أيام النصر .. الأحد 09/09/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
"أميركا أصبحت خطراً على السلم العالمي" هذا ما اختصر به المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران على الخامنئي وصفه للويلات -الولايات- المتحدة الأميركية في وقتها الحاضر، حلم القرن الأميركي تبدد على يد محور المقاومة الذي التقطه القيصر فلاديمير بوتين بذكاء وبراعة فيطلق الاتحاد الروسي على مسار استعادة مكانته كدولة عظمى، المؤكد أن الخط الاستراتيجي الروسي قد تأكد من استراتيجية إيران قد حددها سطر واحد من كلام قائد الثورة الإسلامية الإيرانية أعلنته منذ قيام الثورة بأن أميركا هي الشيطان الأكبر على وجه الكرة الأرضية، فقد تقاربت الدولتان تدريجياً على مدى السنوات، على أنه تسارع بشدة منذ الحرب الكونية التي شنتها أميركا وأذنابها على سورية، فقد وقفت الدولتان معاً ونجحتا في تقوية سورية التي بدأت منفردة بتكسير قواعد الهيمنة الأميركية على كامل ساحل البحر المتوسط والذي يمثل المحطة الأهم لطريق الحرير، ولست أبالغ بالقول أن سورية وإيران قد وقفتا مبكراً في وجه أميركا التي كانت القطب الأوحد الذي فرضته رسمياً بعد أحداث سبتمبر/أيلول 2001 ولم يتجرأ أحدٌ وقتها على الوقوف في وجه البلدوزر الأميركي إلا سورية وإيران من مدخل الضرورة لتعريف عالمي موحد للإرهاب!
المبعوث الأممي لليمن البريطاني مارتين غريفيث سيتوجه إلى مسقط وصنعاء للالتقاء بوفد صنعاء، وصرَّح بأنه سيُطلعهم على ما نُوقش في جنيڤ مع وفد حكومة الفار الشرعي! خالد اليماني وزير خارجية حكومة الفار الشرعي والذي حل محل العروبي الناصري عبدالملك المخلافي عبَّر عن استنكاره لإصرار المبعوث الأممي لليمن على السفر لمسقط للقاء الانقلابيين -هكذا- واتهمه والمجتمع الدولي جميعه بمحاباة الحوثيين! وبين أن واجب المجتمع الدولي فقط وفقط اقتلاعهم من صنعاء وتسليمها ثانية لمن فرَّ منها إما متخفياً بثياب امرأة كما فعل الفار الشرعي عبدربه منصور هادي، أو متخفياً بحرية الرأي والديموقراطية كما فعل عبدالملك المخلافي وعادل الشجاع وأمثالهم ممن شرعن لمملكة الاستخراء والجرب وتحالفها العدوان على اليمن وتدمير مقومات حياة المدنيين، واستيلاب أرواحهم وأطفالهم واقتصادهم!
لا أعتقد أن خالد اليماني الذي عمل كممثل لليمن في الأمم المتحدة وعايش كثيراً من أعمال موظفين يعملون لدى الأمم المتحدة، أو يُنتَدبون لمهمات محددة قد أدرك أن المبعوث الأممي لليمن غريفيث لا يختلف عن موظفي أو منتدبي الأمم المتحدة، وهو ما يعنى أن أي تحرك له محسوب بالسنتيمتر على مسطرة أميركا، فلو أراد خالد اليماني أن يصب غضبه على الوجه الصحيح والذي ينتهي إلى أدوات أميركا التي تيسر لهم المعيشة والزفتوريال! وأعتقد كذلك أن خالد اليماني الذي يتبجح بأن الشرعية -يقصد شرعية الفار هادي- تسيطر على 80% من اليمن بأن أهل المناطق التي يسيطر عليها التحالف السعودي -وليس حكومة الفار- في حالة مضطربة مبنية على ليس فقط رفض حكومة الفار بل وكذلك برفض وجود التحالف تماماً تمثل في إزالة وحرق صور قادة دوله، وامتد لمنع إقامة قواعد عسكرية! وبالإضافة إلى ما لمسه المبعوث الأممي غريفيث مما ذكرنا عاليه فقد وصلته اخفاقات التحالف العربي العدواني بقيادة السعودية الميدانية والتي لم تقتصر على إخفاقات عملياته العسكرية الميدانية، وكذلك خسارة عديد من مواقع كان -التحالف- قد سيطر عليها من قبل،
على رأسها جنت براقش! ملعوب البصرة انقلب على مخططيه ووقع الانفصال بين حيدر العبادي وكتلة سائرون التي كانت تدعم ترشيحه لولاية وزارية ثانية، قد تكشف التحقيقات الدول التي انخرطت في ملعوب البصرة، وأعترف أن خشيتي من انعقاد جلسة برلمانية غير قانونية من أن تؤدي إلى إقرار حالة طوارئ تبقى على حيدر العبادي في كرسي رئاسة مجلس الوزراء، لكن جاءت الجلسة وقد خيبت آمال الزفتوريال الذين كانوا يتنشقون بنصر ما!

تجليات:
• نبأ عودة الباراغواي عن قرار نقل سفارتها إلى القدس وإعادتها إلى تل أبيب اختفى عن نشرات أخبار قنوات الزفتوريال!
• القيادة المركزية الأميركية تعلن عن بدء مناورات شرق الفرات السورية لإلحاق الهزيمة بداعش! بالتنسيق مع روسيا!!
• طائرة الأمم المتحدة تفشل في نقل وفد صنعاء إلى جنيڤ! وإعلام الزفتوريال يتهم وفد صنعاء بالتخلُّف عن الحضور!
• يبدو أن مشروع الحزام والطريق الصيني الذي يستهدف تنمية القارة الأفريقية يمضي قدماً بعد مشاركات دول إفريقيا الرئيسية!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 2 شهر
Fayez Eneim
22641
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production