أيام الحصاد السوراقية .. الأربعاء 01/08/2018

2
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين ذكرى انتصارات تموز 2006!

كما توقعنا في مقال أمس، مكتب الرئاسة الإيرانية يصرح بأن لا ثقة له بالرئاسة الأميركية الحالية لكي تتفاوض معها في أي أمر، وعلى الرئاسة الأميركية الحالية أن تعود للاتفاق النووي المصادق عليه بقرار أممي ملزم التنفيذ من قبل كافة الموقعين عليه وأن تحترم خيارات الشعب الإيراني لتثبت أهليتها للتباحث معها! الخارجية الإيرانية نفت ما تداولته وكالات الانباء عن زيارة وزير خارجية سلطنة عمان يوسف بن علوي يقوم بها يوم الجمعة القادم بعد اجتماعه بوزير دفاع الويلات المتحدة الأميركية جيمس ماتيس في واشنطن والذي طلب منه التوسط لدى إيران لعقد لقاء رئاسي بين الأزعر ترامب والمهذب المتحضر حسن روحاني!
في مسائية الميادين ليوم أمس الثلاثاء كان د. سعد ناجي جواد الباحث في معهد دراسات الشرق الأدنى في واشنطن أحد ضيوف الإعلامي كمال خلف الثلاثة، الحلقة ناقشت احتمالات انعقاد حوار بين أميركا وإيران بعد دعوة أزعر البيت الأبيض لحوار دون شروط مسبقة! من لهجته أظن أنه من العراق وكنت قد صادف وتابعته لدقائق متفرقة لعدم قناعتي بما يستخلصه من استنتاجات والتي دائماً ما تنحرف إلى انصياع الجميع لأميركا! وأظن قرائي قد لمسوا رمزية مدرسة كارنيغي والتي خرَّجت الكثير من محللي هذه أيام من العرب! وهي المدرسة التي زرعت فيهم أن القرن الأول من الألفية الثالثة هو قرن أميركي بقطب واحد أوحد هو أميركا! والدكتور سعد ذكر حدة وصرامة وفورية الرد الإيراني على دعوة ترامب إلا أنه يؤكد أن إيران في النهاية ستتنازل عن مواقف مبدئية أمام الإصرار الأميركي على صيانة حماية إسرائيل! فكأنه قد غاب عنه ما قارب الـ 40 عاماً من التمسك بمبدأ قضية فلسطين تحت الحصار والمقاطعة الأممية! ورغم مسلسل الاشتباكات النقطية المتعددة وكذلك تهديدات حافة الهاوية ولم تزحزح إيران وقيادتها قيد أنملة عن مساعدتها المادية والعسكرية لمحور المقاومة، بالون تهديدات ترامب انفجر في وجهه، وقد اختصر وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف حال ترامب بتصريحه ليلة أمس بأن على ترامب توجيه الملامة لذاته على قرار الانسحاب من الاتفاق النووي، وعليه إصلاح ما أفسد!
روبرت فورد آخر سفير أميركي في سورية لا يتوقع أن تقوم إسرائيل بحرب برية لإخراج الجيش الإيراني من سورية فهي ما تزال تحت ذكريات ونتاج حربها مع ح ب الله في جنوب لبنان! كان في استضافة لنجوى قاسم على قناة العربية-الحدث، وعلى شريط أخبار القناة كانت تنزلق مجموعة من الأخبار المحبطة كخبر تسول أزعر البيت الأبيض السفيه دونالد ترامب لقاءً بدون شروط مسبقة مع الرئيس روحاني، يتبعه خبر تمنُّع إيران ووضعها شرطين ولم تكتفي بواحد، ويتبعه خبر استكمال تطهير جنوب سورية من الدواعش، وبعض أخبار من أستانا 10 الذي أنهى دورته المنعقدة في سوتشي في روسيا ظهر أمس الثلاثاء! هذا بجانب اختراع العربية-الحدث لخبرين؛ أولهما بث تقرير عن التعاون بين النظام السوري -كذا- وجبهة النصرة في إدلب، وثانيهما وجود مباحثات روسية-تركية بشأن تفويض أو انتداب تركيا لإدارة حلب! لا أشك أن الأمرين لا يصدقها إلا الجزء الشديد السذاجة من جمهور قنوات الزفتوريال!
قائد اللجان الشعبية السيد محمد علي الحوثي أعلن عن مبادرة يمنية بوقف عمليات بحرية الجيش اليمني ضد بوارج تحالف العدوان مع منتصف ليل الثلاثاء وفجر الأربعاء ولمدة أسبوعين، ولو استجاب التحالف لهذه المبادرة وأوقف عدوانه على الساحل الغربي فسوف تكون هناك فرصة للتمديد! أعتقد أن الطرح اليمني لن يجد تفهماً لدى تحالف العدوان، لكنه سيشكل على التحالف نقطة رفض عروض وقف الحرب!

تجليات:
• حزب الله وفلسفة القوة كتاب الباحث والكاتب ناصر قنديل قد تدشن نشره!
• انتفاضة المقدسيين أرغمت حيش الاحتلال الإسرائيلي بعد ساعات قليلة على إخلاء باحات المسجد الأقصى وفتح أبوابه ثانية لهم!
• محكمة العدل الدولية تحظر على أميركا تطبيق أية عقوبات أحادية على إيران قبل صدور حكمها! من يحاصر من؟
• قولاً واحداً ومحدداً أطلقته خارجية جمهورية إيران الإسلامية: لن نتفاوض مع أميركا التي لا تحترم اتفاقاتها!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها زعيم القومي السوري الاجتماعي أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 17 يوم
Fayez Eneim
21961
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production