أيام الحصاد السوراقية .. الأربعاء 27/06/2018

2
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين

لا يزال بعض المحللين يردد أن الصمت الأميركي على تقدم قوات النصر المبين في سورية في الجنوب السوري ناتج فقط عن اتفاق روسي-أميركي، فعقول هؤلاء لا تقبل أو لا تتصور أن أميركا العظمى تلحس خطوطها الحمراء بسهولة أمام اختراقات الجيش العربي السوري وحلفائه لها! وتصورهم هذا عجيب وقد غاب عنهم هروب المارينز الأميركي من بيروت وسايغون ومؤخراً العراق وجزئياً أفغانستان! بل وغاب عنهم أن سوراقيي لبنان وفلسطين قد أرغموا جيش إسرائيل الذي كان لا يُقهَر على الهروب بليل من معظم جنوب لبنان ومستوطنات شرق غزة! الأردن النشمي هدد بعدم استقبال نازحين من درعا جراء المعارك الدائرة! ليس معلوماً بالتحديد وجهة التهديد! الدولة السورية وإيران وحزب الله؟ الأمم المتحدة وشح المعونات الإنسانية؟ أميركا وإسرائيل؟ مملكة الاستخراء والجرب؟ قد تكشف الأيام المقبلة وجهة تهديد النشامى! علماً بأن خط أحمر النشامى بحظر اقتراب المليشيات المذهبية الشيعية قد تبدد، وسبحان الله كيف سكت النشامى على تمركز مليشيات مذهبية سنيَّة على حدود المملكة النشمية الهاشمية وعلى معابر الحدود طوال أكثر من 7 سنوات!
الذي يتوارى وراء الاستهداف الوحشي لبيوت مدنيي عمران اليمنية هو إخفاق التحالف السعودي المجرم في عملية السيطرة على مدن وبلدات وموانئ ساحل اليمن الغربي! ولا شك لدى أن حماقة القائمين على مملكة الاستخراء والجرب دائماً ما كانت تأتي بعكس الغرض من الفعل الذي يقومون به، ولا شك لدي كذلك بقدرة حماقات إعلام الزفتوريال على الإبقاء على بعض حمقى جمهورهم وإبقائهم على ليس تقبل الإجرام ولكن كذلك بتبريره لدرجة التشريع السماوي به! وأظن أن قنوات الزفتوريال قد واجهت انتقادات من جمهورها على تسرعها في بث أخبار سرعان ما يثبت عدم صحتها أو في أحسن الأحوال أن يثبت عدم صحة جزءٍ منها، الضخ الإعلامي لعملية الحديدة وطوال عدة أسابيع من بدئها هدفت دفع حكومة صنعاء وجيش اليمن ولجانه الشعبية إلى حالة من التسليم بالقَدَر الأميركي خاصة بعد كشف البنتاغون عن وجود قوة خاصة من الجيش الأميركي تعمل ضمن قوات التحالف العربي بقيادة السعودية، وكنا قد أشرنا في مقال أمس أن إعلام الزفتوريال قد غطى على فشل عملية النصر الذهبي بترديد أن جيش الفار الشرعي والتحالف السعودي قد نشَّط كافة جبهات المواجهة مع الحوثيين -هكذا، بل ويحقق التقدم العسكري بنفس وتيرة الثلاث سنوات السابقة وخاصة على الجبهتين الصادتين صعدة وصنعاء، قناة العربية-الحدث فاجأتني منذ صباح أمس بالعودة إلى عنوان إعداد التحالف العربي بقيادة السعودية لحملة عسكرية للسيطرة على مدينة الحديدة، سكاى نيوز عربية سلطت على خبر منع الحوثيين أهل الحديدة من النزوح عنها لاستخدامهم كدروع بشرية، مراسل سكاي نيوز في الحديدة ومن موقع وجوده الصحراوي البعيد عن الحديدة قال بأن الطريق الذي يربط الحديدة بمينائها قد أغلقه الحوثيون، واستفاضت نشرة أخبار سكاي مشيرة إلى أن الخسائر الكبيرة في أوساط الحوثيين! هناك عودة لضخ إعلامي بخصوص الحديدة وكأنها تسبق تحرك جديد للمبعوث الأممي إلى اليمن البريطاني مارتين غريفيث!
قنوات الزفتوريال اقتنعت بأن الفلسطينيين كشعب قد نجحوا في أمرين؛ أولهما رفضهم التام للتعامل مع صفقة القرن الترامبية، وثانيهما أن هذا الإصرار الجماهيري قد منع أي قيادي فلسطيني من مجرد الاقتراب من صفقة القرن الترامبية! لكنها باتت تلح بسؤال من تحاور من الفلسطينيين عن أي خطة بديلة للوصول إلى حل ما، أو وساطات دولية تستطيع تخفيف الأثر السلبي الناتج عن الاستيطان والتهويد واعتداءات المستوطنين بما يُغري الفلسطينيين العودة لطاولة المباحثات مع الكيان الإسرائيلي! الفلسطيني يطور أدوات مواجهة يملك كامل مكوناتها وعناصرها، وترك انتظار الحل من الخارج للعبيد وأنصاف الرجال!

تجليات:
• نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف يقول بأن واشنطن قد عجزت عن تحقيق حل سلمي للفلسطينيين!
• وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف يقول بأن السمعة السيئة لأزعر البيت الأبيض السفيه ترامب شكلت سنداً استراتيجياً لإيران!
• محلل يمني على سكاي نيوز اتهم الحوثيين بأنهم أكرهوا مئات أُلوف من أهل الحديدة على التظاهر ضد التحالف السعودي!
• بات من شبه المؤكد أن تحرك مقاومة غزة في مواجهة العدو الإسرائيلي يتم طبقاً لأوامر تصدر من غرفة عمليات واحدة!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها زعيم القومي السوري الاجتماعي أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 19 يوم
Fayez Eneim
21811
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production