أيام الحصاد السوراقية .. الجمعة 13/04/2018

2
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين

غرَّد أزعر وسفيه البيت الأبيض دونالد ترامب صباح الخميس بتوقيت واشنطن بالقول: ربما يكون الهجوم على سورية وشيكاً أو غير وشيكٍ على الإطلاق! وبتوقيت وعصر دمشق -بالتوقيت والأجواء- وهو تقريباً ذات توقيت صباح واشنطن خرجت من مدينة دوما بالغوطة الشرقية آخر دفعة من إرهابيي جيش الإسلام عقب خروج قائدة هزيمتهم عصام البويضاني وعبدالرحمن كعكة، خرجوا من دوما يجرُّون خيباتهم وخيبات مشغليهم من عربان وأعاجم أميركية أو أوروبية أو إسرائيلية! عرفت الآن أن ابن روتشيلد إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا قد بهتت حماسته ونزل إلى مستوى أن قرار قصف سورية لم يُتَّخذ بعد! ورغم ضآلة احتمال تنفيذ أزعر البيت الأبيض تهديده بقصف سورية إلا أنني أجَّلت رفع مقال أمس الخميس لما بعد انتهاء لقاء أزعر البيت الأبيض السفيه بكلب أميركا المسعور جيمس ماتيس! فقد أُخذت قليلاً بحملة قنوات الزفتوريال الترويجية لجدية تهديدات أزعر البيت الأبيض السفيه! ورغم ضآلة توقعاتي من اللقاء فقد تفاجأت من عدم صدور أي نباح عن الكلب المسعور! ضعف الحيلة والوسيلة أفقدته القدرة على النباح! وقد كان ملحوظاً نقل قناة العربية-الحدث عن الإعلام الإسرائيلي بأن الرئيس الرجل وعائلته قد غادروا قصر المهاجرين إلى جهة مجهولة تحسُّباً للقصف الأميركي! ترديد الخبر طوال يوم الثلاثاء بيَّن مدى ثقة قناة العربية-الحدث السعودية -كثقة صبي العهد السعودي- بصدق إسرائيل! ونؤكد تبشير مَرْبِعٍ بطول سلامته!
قد يظهر بين فريق عمل أزعر البيت الأبيض السفيه من يلفت نظره أن فريق رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين كان يتمتع بالذكاء الفذ بحيث قدم لرئيس أميركا السابق باراك أوباما عرض نزع سلاح سورية الكيماوي كمخرج له من التورط في إدخال أميركا في حرب استنزاف جديدة في سورية وهو من التزم في حملته الانتخابية ألا يقحم الجيش الأميركي في حرب لا تمس أمنها الوطني، وقد يستطيع هذا الناصح أن يبين له أن العنجهية والبلطجة والزعرنة هي ما سيمنع الروس من تقديم مخرج، وأن عليه التواضع بالقبول بروسيا الاتحادية كشريك رئيسي في إرساء السلم الدولي الذي يخرج الكرة الأرضية من حروب أشعلها القطب الواحد وزعرانه، وتسببت في تشريد ملايين البشر بعد انهيار أنظمة دولهم! وطالما بقي أزعر البيت الأبيض السفيه على حاله فسوف لن يلقي له القيصر حبل نجاة!
وزير الدفاع الأميركي ماتيس قالها صراحة أن البنتاغون لا يملك دليلاً واحداً على حادث كيماوي بلدة دوما! وهو ما قد يكفي أزعر البيت الأبيض للنزول عن الشجرة! وبمتابعة مسائلة الكونجرس التي قدمها ماتيس كان تركيزه على الحاجة الماسة لاعتماد ميزانية وزارة الدفاع واللازمة لتقوية وتحديث الجيش الأميركي ليكون بمقدوره المحافظة على مصالح الويلات-الولايات-المتحدة الأميركية، في طرحه كان التلميح واضحاً بأن هناك قوى صاعدة وتملك قدرات غامضة! أما الواضح من كلامه أن العسكرية الأميركية ليست راغبة في ولا مستعدة إلى مواجهات واسعة، لا مع روسيا ولا مع إيران! كما كان واضحاً من إشارته لعدم وجود أدلة على كيماوي دوما أن البنتاغون لا يحبذ القيام بقصف سورية لخطورة المواجهة مع المحور الروسي في سورية والذي حقق نتائج مذهلة في القضاء على الإرهاب في سورية!
لن أطيل أكثر وأكتفي بما تحقق في الميدان من تطهير كامل الغوطة الشرقية! وهذا الرباعي لا شك قادر على ليس فقط صد العدوان على سورية بل بمحق منصات انطلاقه! جهوزية المحق تامة!

تجليات:
• د. بشار الجعفري: سورية لن تسمح أبدأ لعضو في مجلس الأمن الدولي سواء كان دائماً أم غير دائم بتكرار ما وقع للعراق وليبيا فيها!
• تهديدات أزعر البيت الأبيض ترامب دفعت الأسهم والسندات في كافة البورصات العالمية للتراجع! سكاي نيوز عربية.
• سنة رابعة عدوان على اليمن ثبت أنها السنة الباليستية على أُمّ رأس العدوان عليه! سيصله الخبر في إسبانيا!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 8 شهر
Fayez Eneim
22781
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production