أيام الحصاد السوراقية .. السبت 07/04/2018

2
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين

ساتر الكاوشوك كان بطل جمعة الكاوشوك -الجمعة الثانية لمسيرة العودة إلى فلسطين! هذا الساتر قلل عدد شهداء قطاع غزة خلال جمعة الكاوشوك لـ 8 شهداء، عدد الشهداء خلال الجمعة الأولى لمسيرة العودة كان 18 شهيداً، عدد الجرحى والمصابين كان بالمئات خلال الجمعتين، ويكاد يكونا متساويين! يحيى السنوار كان يوم أمس جمعة الكاوشوك ضمن مسيرة العودة مع المرابطين قرب التماس مع فلسطين المحتلة عام 1948، ما قاله عبدالباري عطوان خلال مسائية الميادين ليوم الجمعة الكاوشوك بأن الشعب الفلسطيني يتحرك دائماً في الوقت المناسب، وأنا أؤكد أن الفلسطينيين ومنذ وعد بلفور 1917 وحتى أن قد أبدى ليس فقط وعياً وفهماً للمخطط البريطاني أعلى من زعمائه، بل استبق الفلسطينيون دائماً قادتهم بقرار الفعل الميداني، فكان القادة يلهثون وراء الجماهير فيمتطوا ما صنعت الجماهير ليستعيدوا مكانتهم كقادة! ولو رجعتم لأي مؤرخ كتب في تاريخ فلسطين لوحت إشارتهم الواضحة بأن الشعب الفلسطيني هو الذي كان يلهم قادته بالفعل المؤثر وليس العكس! الذي بات واضحاً أن صفقة القرن قد تم دفنها، وشهداء مسيرة العودة سيزيدون تلال الدفان فوق جثة صفقة القرن، ولن يكون بعيداً دفن من صاغها وحاول فرضها على شعب لم يهن طوال 70 سنة عن الثبات على فلسطين الوطن!
إعلان أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب تسريع انسحاب القوات الأميركية من الشمال السوري وتركه امر للقوى الإقليمية تلاه إضاءة مفاجئة على وحدة فرنسية موجودة في المنطقة لاصطياد الدواعش الفرنسيين وقتلهم قبل العودة لفرنسا، بقدرة قادر صارت هذه الوحدة الفرنسية المؤهلة لوراثة ما تبقى من قسد! وكان لتصريحات السلطان الأزعر المكفهر المنبوذ الأحمق المنكوس الموكوس رجب طيب أردوغان دوراً بارزاً في المبالغة في مقدرة هذه الوحدة الفرنسية! وما يبدو لي أن بروز الدور العسكري الفرنسي الفجائي في سورية كان للإيحاء للحلوب السعودي ممثلاً بصبي العهد السعودي بأن دور الحلَّاب الفرنسي قد حان بعد الحلَّاب البريطاني والحلَّاب الترامبي! وقد تم الإعلان عن يومي زيارة لفرنسا من الواضح أنها قد فرضت على صبي العهد السعودي محمد بن سلمان! والمطلوب بعثرة بضع مليارات من الزفتودولار لتكديس أسلحة وذخائر فرنسية بلا مردود اقتصادي أو سياسي أو عسكري على شعب الجزيرة المستعبد بنسبته لآل سعود، والمردود يقتصر على تأمين كرسي الحكم!
الجيش العربي السوري وحلفاؤه بدأوا ليلة أمس الجمعة عملية عسكرية لتحرير المختطفين لدي جيش الإسلام! بذلك يكون جيش الإسلام قد اختار الانتحار، وأظن أنه يواجه اختيارين لا ثالث لهما؛ الأول أن يذهب لجنوب مملكة الرمال ليحارب عن السعوديين لاسترداد هيبة المملكة التي مرمغها الصمود اليمني وصواريخه في الوحل بسيطرته النارية والفعلية على شريط الحدود الممتد من جيزان وحتى نجران! أما الثاني فهو الموت فوق ملايين الزفتودولار التي في حوزتهم ويتناحرون ويتقاتلون عليها! حياته مهددة في الاختيارين، فلعله قد فضل الدفن في تراب سورية الذي خانه، وإما أن تتناهش كلاب اليمن جثثهم كما وقع لجيش الزول البشير!

تجليات:
• الرئيس ميشال عون أبلغ منسقة الأمم المتحدة في لبنان بأن التهديدات الإسرائيلية عمل حربي لا يمكن للبنان القبول بها!
• أحد المحللين الإسرائيليين أقترح دعوة صبي العهد السعودي محمد بن سلمان للاحتفال بمرور 70 سنة على إنشاء إسرائيل!
• مبروك لسورية وشعبها انتصار الغوطة الشرقية! تردد هنا تغريدة حفيد ملك مملكة البحرين العظمى!
• يوم الأرض الفلسطينية لهذا العام رفع توجسات أركان جيش إسرائيل! ورفع كذلك ارتباك قيادات الكيان الصهيوني المختلفة!
• أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب رحب بصبي العهد السعودي محمد بن سلمان بـ أصدقاء جيدون وزبائن ممتازون!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 6 شهر
Fayez Eneim
22271
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production