أيام الانتصارات .. الخميس 07/12/2017

2
0

وَعْدُهُم بلفور .. ووَعْدُنا خطوات قد بدأت المسير على طريق التحرير .. تحرير فلسطين

أليس غريباً أن يصر المتحدثون والمحللون على ترديد أن أنصارالله هم الذين غدروا بعلي عبدالله صالح وهو المحصور بقتله وكأنهم يفرضون أن ينسى الناس أن علي عبدالله صالح هو من انقلب على تحالفه مع أنصارالله! أي هو الذي غدر!
أحلى ما في إعتراف أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل وقراره بالإسراع في نقل سفارة أميركا من تل أبيب إلى القدس أنه قد كشف الغطاء عن ملامح صفقة القرن التي قدم الاعتدال العربي لمبتدعها أزعر البيت الابيض دونالد ترامب وفي حضرته بواشنطن تأييداً مصكوكاً على بياض، لم يجرؤ أيٌّ من الاعتدال العربي -بما فيهم السلطة الفلسطينية- طلب الاطلاع على تفاصيل صفقة القرن هذه كمن اشترى سمكاً في البحر ودفع مئات المليارات الزفتودولارية مقدماً على نمط موت يا حمار بانتظار العليقة!
وستكتمل حلاوة قرارات الأزعر ترامب بما سيصدر عن كل عضو على حدة من أعضاء الاعتدال العربي الذي لا أتوقع أن يستطيع إصدار موقف واحد، فسوف نرى من بعضهم بالونات هيليوم تطلق في الهواء مطبوع عليها جمل ممجوجة سرعان ما تخبو وهي تبتعد مع البالون في الفضاء عن الأرض فلا تترك على واقع الأرض أي أثر!
وكما كان متوقعاً كان أول رد فعل رئاسي عربي رافض بوضوح لقرارات الأزعر ترامب قد صدر عن الرئيس اللبناني ميشال عون، تبعه رد فعل رافض بوضوح قد صدر عن الرئيس الرجل بشار الأسد! ومن المسؤولين العرب كانت بثينة شعبان -مستشارة الرئيس الرجل بشار الأسد السياسية والتي أكدت على المؤكد من أن قضية فلسطين تقع على رأس ثوابت الدولة السورية! قاسم بهرامي متحدث خارجية إيران أكَّد على أن القدس عاصمة فلسطين وهذه الحقيقة التي يفرضها الفلسطينيون لا يستطيع تغييرها لا ترامب ولا غيره!
خالد البطش من قيادات الجهاد الإسلامي وفي تعليقه على قرارات الأزعر ترامب من منصة مسائية قناة الميادين ليلة أمس اختصر ختام الكلام بعبارة "رب ضارة نافعة" وهو ما يتفق مع ما وصفتها به بالحلاوة! أما عباس زكي أحد قيادات فتح فقد اختتم كلامه على مسائية قناة الميادين ليلة أمس بأن عين أميركا على شيء آخر! سألته إعلامية الميادين عما يقصد، فذكر دول جوار الكيان الصهيوني الموقعين على اتفاقات معه! الكل يجمع على ما أن المقاومة هي السبيل الوحيد لاسترداد القدس بشمول تصريحات صدرت قبل كلمة الأزعر ترامب على ألسنة الإمام الخامنئي، ولسان الرئيس حسن روحاني، وعن نواب لبنانيين الذين جمعهم لقاء الأربعاء بالرئيس نبيه بري! السيد حسن نصرالله سيطل بعد مغرب اليوم للحديث عن قرارات ترامب! محور المقاومة على مسار واضح سيؤكده سيد المقاومة في كلمته!
الخارجية البريطانية لا تتفق مع القرار الأميركي نقل السفارة الأميركية للقدس! وماذا عن قراره بأنها العاصمة الأبدية لإسرائيل؟ لا علم عندي! وعموماً فقد استجلبت قرارات ترامب مواقف بالونية عديدة من دول الاتحاد الأوروبي وكندا،
دولة بوليفيا العضو غير الدائم لمجلس الامن الدولي -الوحيدة من بين الأعضاء غير الدائمين الـ 10- تقدمت بطلب اجتماع لمجلس الأمن الدولي لمناقشة قرارات ترامب التي تتناقض مع كافة القرارات الدولية، وكذلك تتناقض مع كافة القوانين الدولة! جاء الآن أن عدد الدول التي تطالب باجتماع مجلس الامن الدولي قد وصل إلي 8! تقدم باهر في مقارنة من اجتماع طارئ جداً لمهلهلة الدول العربية سيعقد يوم السبت القادم تكون مالطا قد خربت تماماً! دول المهلهلة العربية يأتون متأخرين كعادة ريما!

تجليات:
• عبدالملك المخلافي يدعو العالم للتدخل لحماية اليمنيين من الحوثيين! ليس من القصف الجوي والحصار!
• أزعر البيت الأبيض قرر الاعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل! ماذا بعد؟
• كوريا الشمالية أعلنت أنها قد حققت حلمها التاريخي في أن تكون دولة نووية! وقادرة على ردع أميركا!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 5 يوم
Fayez Eneim
20221
الكاتب الأصلي

التعليقات

زغباوية منذ 4 يوم
ما يؤسفنى ايضا ان مصر من اواخر الدول (وليست الأولى) التى اعلنت عن رفضها لهذا القرار الذى اعتبره بإذن الله هو بداية توحيد العرب والمسلمين ونصرة فلسطين والتحرير الأكبر
zedony.com - A mmonem.com production