أيام الانتصارات .. الأربعاء 27/9/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين*

إتهام واشنطن لروسيا بمخالفة اتفاق الصواريخ المتوسطة والقصيرة جاء تأكيداً على أن أميركا الترامبية التي أيدت حزمة عقوبات اقتصادية أقرها الكونغرس الأميركي على روسيا الاتحادية وتعمد وضعها بقائمة واحدة مع كوريا الشمالية وإيران! الرمزية التي تعمدها الكونجرس لم تخف على أحد ولعل صمت روسيا عن التعليق عليها زاد من غرق أميركا الترامبية في بحور أوهام لتصحوا كل صباح على مفاجأة حسابات خاطئة لفريق حكم بلا قدرة على طرح رؤى أو استراتيجيات، بل بتوجهات لقرارات ساذجة تخرج فقط عن عقل كيدي وحاقد! فاتهام الصواريخ بات يطال قائمة روسيا وإيران وكوريا الشمالية!
توقعت أن يصل تحذير روبرت فورد للقيادات الكردية السورية -لعله قصد الأكراد عموماً- من السير خلف أميركا وتصديق وعود الشراكة والحماية مبيناً بأن أميركا ستتخلى عنهم كما تخلَّت عن المعارضات السورية بعد رعاية تهييجية وتدريبية وتسليحية وإعلامية وفبركة أكاذيب لحوالي الست سنوات فألقت بهم لمزبلة التاريخ! كان شعب إسرائيل الشعب الوحيد الذي شارك الأكراد احتفالاتهم ببشائر الاستقلال الموهوم، وهو ذات الشعب الذي بات يدرك أن واقع وجودية إسرائيل صار في محل شك شديد، شكٌّ يدفع به للقناعة بأن إقامة كيان شوفيني كردي سيطيل -ولو قليلاً- عمر الدولة التي ظهرت عليها علامات الشيخوخة بهروب جيشها من جنوب لبنان في أيار 2000 وقبل أن تصل إلى الستين من عمرها، ليتصوَّر شعب الله المختار مآل ملك داوود وسليمان عليهما السلام والذي انتهى إلى انقسام ثم إلى سبي! نعم، قد يعيد التاريخ نفسه!
الحكومة المركزية العراقية المفوضة من البرلمان العراقي للحفاظ على وحدة العراق في يده طبقا للدستور الكثير من السلطات التي سكتت عن اغتصابها منها على يد حكومة إقليم كردستان العراق، فالحكومة المركزية في بغداد وفي مجال ردها على الاستفتاء ستستعيد هذه السلطات المغتصبة! بدأت بطلب تمكينها من المنافذ البرية والجوية حيث أمهلت حكومة كردستان العراق 72 ساعة لتسليم المطارات للسلطة المركزية! عدم التنفيذ سيؤدي إلى تطبيق حظر جوي على مطارات كردستان!
بعد صدور قرار رئيس وزراء العراق بحظر الطيران وكذلك تهديدات السلطان المكفهر المنبوذ رجب طيب اردوغان ظهر مسعود البرزاني على الإعلام المرئي وأبدى استعداده للحوار مع كافة حكومات دول الجوار وخاصة مع الحكومة المركزية في بغداد، ما قرأته على وجه مسعود البرزاني أنه لم يعد مسعوداً بعد الاستفتاء! اتهم بغداد بالتسبب في اللجوء للاستفتاء!
لنمر الجمل من اسمه أكبر نصيب! فقد نفذ صبر الجمل، ووثب نمراً على فرائسه المدججة ليس بالسلاح فقط، بل بدولة أمنية من رأسها إلى أخمص قدمها! حكومة الكيان وجيشه محتارون فيما يمكن أن يوقف المقاومة في فلسطين!

تجليات:
• كوريا الجنوبية والبنتاغون يحذران من وضع اختيارات الرد على كوريا الشمالية أمام الرئيس الأميركي! خوفاً من حماقته!
• ظهوراً كريهاً لبرنارد هنري ليڤي في كردستان العراق لتأييد الاستفتاء! كان شؤماً على ليبيا! وسيكون كذلك على البرزانية!
• سورية تقرر بأن أي اجتماع يخص سورية لا تحضره الدولة السورية لا يُعتَرف به ولا بقراراته! بل هو تآمر محض!
• لاڤروڤ يؤكد أن القاذفات الأميركية لن تقصف كوريا الشمالية لسبب بسيط هو تأكدهم من امتلاكها السلاح النووي!
• البزنيسمان ترامب يقرُّ بأن العمل بالاتفاق النووي الإيراني متوقفٌ عملياً في أميركا! كيم جونغ أون لا يثق به!
• كل من يتواجد في الأجواء السورية أو على أرضها دون موافقة الدولة السورية يخرق القوانين الدولة! سيرغي لافروف!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 27 يوم
Fayez Eneim
19766
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production