أيام الانتصارات .. الثلاثاء 14/2/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش طريق نصرنا إلى فلسطين التاج

صباح أمس أكدت الخارجية الروسية أمرين يتعلقان باجتماع أستانا القادم؛ الأول أن الاجتماع سيُركِّز على تثبيت وقف إطلاق النار، والثاني تثبيت عضوية الأردن لطرف ضامن لالتزام مجموعات مسلحة طالما ارتبطت بالمخابرات الأردنية! قد يتبادر لذهن القارئ تساؤلاً هاماً عن ثقل الوزن النوعي الذي يمثله الأردن في معادلات ما بعد انتصار حلب مقارنة مع الوزن النوعي التركي! وهو في الحقيقة سؤال مشروع ومنطقي في آن من حيث الفرق الفيزيائي الكبير بين تركيا والأردن، أستطيع أن أقول بثقة أن الأردن يشارك بصدق السعي لتأمين الأردن وتحصين مجتمعه، بينما مشاركة تركيا ذات القيادة الموشوشة والحمقاء تهدف إلى الابتزاز والمقايضات والتغطية على المشاكل الجمَّة التي ضربت الكثير من الشروح في وحدة تركيا الاجتماعية،
على صعيد الميدان السوري فقد أعلنت الدولة السورية عن استعدادها لمبادلة رهائن سوريين محتجزين عند الجماعات المسلحة بمساجين تابعين لهذه الجماعات بغرض تحريرهم من قبضة الإرهاب وإعادتهم لأهلهم، حيث تم مؤخراً تحرير سوريين أغلبهم الغالب من النساء والأطفال من قبضة مجموعات مسلحة متواجدة في بقعة ضيقة من ريف اللاذقية أو في أماكن قريبة من ريف اللاذقية سواء كانوا داخل سورية أو خارجها حيث أطلقت الدولة سراح عدد مماثل من المساجين لديها تطبيقاً لوساطات خاصة وإجراءات خاصة، والهدف من الإعلان المفتوح تشجيع تحرير مزيد من الأبرياء!
المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا يحدد الـ 23 من الشهر الحالي لبدء لقاءات جنيف4 السوري والتي قد تبدأ مشاوراتها الوزارية يوم 20 شباط/فبراير الحالي، قدري جميل ممثل مجموعة التغيير السلمي صرَّح بأن معارضات الرياض قد اغتصبوا تشكيل وفد المعارضة دون تشاور مع أحد، وأضاف بأن إدعاء ضم المنصات الأخرى غير صحيح على الإطلاق! جاء ذلك في لقاء مباشر وعلبة الهواء مع إعلامية قناة العربية-الحدث نجوى قاسم مساء أمس! قدري جميل ساهم في صياغة دستور سورية الحالي!
في ذات الوقت تردد قنوات الزفتوريال بأن بعض المجموعات المسلحة الموقعة على الهدنة الشاملة قد أعلن عن عدم حضوره اجتماعات أستانا القادمة، وقد اتهمت المجموعات المنسحبة روسيا بأنها قد تنصلت من وعودها لهم! قدري جميل هوَّن من تأثير هذه الانسحابات،
وما أراه أن الانسحابات من الاتفاق لا تختلف عن أفول بعض المجموعات أو تبددها، ولا عن اندماجاتها أو تقلّباتها في ولآتها لأن مسار الأحداث يحكمه الضامنون لهذه المجموعات وليس المجموعات بأنفسهم، ولعلنا نعود إلى بيان الاجتماع الأول في أستانا والذي صدر بتوقيع الدول الراعية والضامنة للمجموعات وليس بتوقيعها! وما حدث فعلاً على الميدان يقول بأن الجيش العربي السوري وحلفاءه قد تولَّى التعامل المباشر مع المجموعات التي لم توقع على الاتفاق أو تبقى على ضفة الذين يحاولون اللعب على الحبال التي أُثقِلت بإجرامهم،
مجتمع الكيان الإسرائيلي يعول كثيراً على لقاء رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بالرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب في واشنطن فجر اليوم على أمل حماية أمن إسرائيل التي تتعرض الآن لفقد شرعيتها عن التجاوزات التي ترتكبها الحكومة الحالية للقوانين الدولية! الحكومة الألمانية ألغت لقاء قمة مع حكومة إسرائيل كان من المفترض انعقاده خلال الشهر الحالي! ويأمل نتنياهو في مساعدة ترامب في تكوين حلف مناهض لإيران وحزب الله يضم أميركا وإسرائيل والسعودية! أعتقد أن السعودية لن تغامر في إظهار حلف كهذا للعلن، والمؤكد أن تستمر كحالها الآن على عضويتها فيه!
في اليوم التالي لإعلان التحالف السعودي عن سيطرة مرتزقة الفار الشرعي على موقع ما أو قرية ما أو مدينة ما أو ميناء ما في اليمن يبدأ ذات التحالف عن شنّه غارات جوية على من يسميهم أنصار المخلوع والحوثيين وفي ذات المواقع التي سبق وأعلن تحريرها من سيطرة الإنقلابيين! فقد استأنف التحالف صباح أمس غاراته الجوية على مدينة المخا وعلى منطقة العمري في ذوباب وهي مناطق سبق أن أعلن تحريرها قبل ذلك!
والإعلان عن الغارات لا يوقف في العادة ترديد خبر التحرير من الإنقلابيين، بل يقوم إعلام الزفتوريال باستضافة محللين سياسيين زفتورياليين والذين يستمرون -رغم مرور شهور- في التأكيد في على ظواهر عديدة؛ منها مثلا صراع حزب المؤتمر الشعبي مع أنصارالله، أو الاقتراب أكثر من صنعاء، أو تهريب الأسلحة، أو على عرض قوافل لوريات المساعدات الإنسانية المقدمة لبعض اليمنيين والممهورة بيافطات لجنة الملك سلمان الانسانية!

السي آي إيه تمنح ولي العهد السعودي درع التميُّز على خدماته الجليلة ..
سيد المقاومة حسن نصرالله: عندما يسكن البيت الأبيض أحمقٌ يجاهر بحماقته فهو بداية الفرج لنا ولكل المستضعفين ..
البيت الأبيض: القرار الرئاسي بنقل السفارة الأميركية إلى القدس سيكون كافياً للالتزام به، لكنه سابق لأوانه! ..
تيران وصنافير مصريتان .. مصريتيهما تسقط مشروع ربط إسرائيل البحرين الأحمر بالأبيض بقناة إسرائيلية موازية ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 9 شهر
Fayez Eneim
20046
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production