أيام الانتصارات .. الاثنين 13/2/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش طريق نصرنا إلى فلسطين التاج

يجب على واشنطن الاعتراف بأن حزب الله يحارب داعش في سورية، هذا ما صرَّح به وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرجي لافروف من موسكو صباح أمس! ناصر قنديل كان قد أكَّد في أحاديثه ومقالاته التي نشرها خلال الأسابيع الثلاثة القادمة إن الاعتراف الأميركي سيتم بعد مرور الـ 100 يوم الأولى من استلام دونالد ترامب رئاسة أميركا! وهو المتوقع حدوثه مع بدايات حزيران/يونيو العام الحالي! بالنسبة لإسرائيل فسيكون عليها أن تثبت أن السلاح الروسي يتسرب لحزب الله،
ولعلي أؤكد أيضاً أن تأثير هوجنة وصلافة ترامب سيتبدد شيئاً فشيئاً مع تراكم فشله في تمرير تهديداته وسقوط تحذيراته التي ألقاها يمينا وشمالاً خلال أسابيع الأولى الماضية! آخر إرهاصات هوجنة ترامب كانت تحذيره كوريا الشمالية من القيام بأية تجارب صاروخية حيث قامت كوريا الشمالية صباح يوم أمس تالياً لليلة التحذير الأميركي بإجراء تجربة صاروخية ناجحة كيداً لترامب!
لبنان يدافع عن عودة اللاجئين والاعتراف بالوطن الفلسطيني ومواجهة دعاوى التوطين، وأن عاراً تاريخياً سوف يلحق بالعرب لو نجحت إسرائيل في إلغاء الهوية والأرض الفلسطينية، وتفريغ الأماكن المقدسة من المسلمين والمسيحيين! حزب الله ليس جيشاً مستورداً وسلاحه لا يهدد دولة لبنان بل هو جزء أساسي في الدفاع عن لبنان، بعض ما قاله الرئيس اللبناني ميشال عون على قناة سي بي سي في مقابلة الإعلامية المصرية لميس الحديدي! مواقف الرئيس عون نحو حزب الله، وكذلك نحو سورية والجيش السوري والقيادة السورية، ومن قانون الانتخابات تجعل عودة ثامر السبهان وزير الشئون الخليجية للسعودية -الغير محددة بعد زيارة ممتدة إلى لبنان- بخفي حنين، رجال المبادئ والوطن تبقى رؤوسهم مرفوعة ولا يبهرهم الزفتوريال!
الخيبات السعودية عبَّر عنها مدير مخابراتها الذي انتقد بشدة -ما أسماه- هرولة تركيا والأردن نحو روسيا الاتحادية التي تدعم نظام الأسد! وجاء هذا التصريح بعد عودة صبي الخارجية السعودي من زيارته لتركيا خاوي الوفاض وهو يدعم ما سبق واستقرأناه في مقال سابق! الأمل الباقي للسعودية صار في رقبة رئيس وزراء إسرائيل -لا تستغربوا- الموجود حالياً في واشنطن للاجتماع برئيسها دونالد ترامب! الأمل المعقود على نتنياهو هو محاولة إعادة الموقف الأميركي من سورية واليمن وإيران وروسيا إلى ما قبل ترامب، وترجمته بأن يتحامق ترامب أكثر فيزج بأميركا في الإبقاء على سورية في حالة الحرب، وعلى التعامي عما يُرتَكَب في اليمن من جرائم! وعلى جرِّ أميركا لمزيد من الضغط على إيران، هذه الأمور جميعها تجمع السعودية وإسرائيل على وحدة المصالح! وخيباتهما تتطابق على ما قد أؤكد الآن، وقد نرى أن ترامب سيطلب من إسرائيل رمي عود ثقاب حرب محدودة خلال صيف هذا العام، لكني أشك أن تقع إسرائيل في فخ كهذا وهي التي تعمل على إيقاع أميركا في هذا الفخ،
بعض المحللين يرون أن ترامب مغامر بحكم كونه رجل أعمال، ويرون بأنه من السهل عليه أن يزج بالجيش الأميركي في حرب ما، ما أنا متأكد منه هو أن أمر الحرب بالجيش الأميركي في يد البنتاجون والعسكرين! وباستطاعتهم لجم الرئيس عن حماقات عسكرية!
أما الخيبات التركية فقد عبَّر عنها السلطان الأزعر رجب طيب أردوغان بنفسه حيث كرر أمس الأحد إدِّعاءه بأن الجيش التركي ورديفه من المجموعات المسلحة قد دخلت الباب، بل وكرر أن الجيش التركي وبعد السيطرة على مدينة الباب -وهو لم يحدث- التي ستستكمل خلال أيام قليلة سيطهر مدينتي منبج والرقَّة، واستطرد بأن المنطقة الآمنة معناها حظر تحليق الطيران في سماها، وقد أشرنا أن تأثيراً ما سينتج عن زيارة مدير الاستخبارات الأميركية لكنه لن يكون كبيراً بحكم تقارير العجز والترهل الذي يعاني منهما الجيش الأميركي طبقاً لتقارير البنتاجون والتي أرجعها التقرير لخفض النفقات! وهذا التأثير الضعيف للزيارة كان في تصريحات السلطان الأزعر الرعناء والجوفاء يوم أمس!

السي آي إيه تمنح ولي العهد السعودي درع التميُّز على خدماته الجليلة ..
سيد المقاومة حسن نصرالله: عندما يسكن البيت الأبيض أحمقٌ يجاهر بحماقته فهو بداية الفرج لنا ولكل المستضعفين ..
البيت الأبيض: القرار الرئاسي بنقل السفارة الأميركية إلى القدس سيكون كافياً للالتزام به، لكنه سابق لأوانه! ..
تيران وصنافير مصريتان .. مصريتيهما تسقط مشروع ربط إسرائيل البحرين الأحمر بالأبيض بقناة إسرائيلية موازية ..
الفاتيكان يعتمد سفارة لفلسطين .. وتصاعد مخاوف إسرائيل من جبهة عالمية مناهضة لها كناتج مؤتمر باريس ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 9 شهر
Fayez Eneim
20046
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production