أيام الانتصارات .. الأربعاء 11/1/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا دوماً على أيام تبقى فيها فلسطين أولويتنا حتى حريتها من صهيون

تناقلت قناة العربية-الحدث خبراً مفاده اتفاق فصائل المعارضة السورية المسلحة على عدم ممانعتها في بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة خلال الفترة الانتقالية دون البقاء بانتهائها، كما صرحت المجموعات التي ستلتقي اليوم في أنقرة بالوفد الروسي-التركي بأنها قد تشترك مع وفد الهيئة العليا للتفاوض في وفد مشترك! يقولون بأن المناقشات ستتضمن حث روسيا للضغط على الدولة السورية لوقف التصعيد في ريف دمشق! وستناقش كذلك تحديد مخترقي الهدنة وتوقيع العقاب عليهم! المهزومون من أدوات الأدوات وأسيادهم الأدوات ومعلمهم الكبير يحاولون قصارى جهودهم لإخفاء الهزيمة وإيهام جمهورهم بقدرتهم على العودة للندّية والصمود أمام الجيش العربي السوري وحلفائه، يبقى شمول وادي بردى باتفاق الهدنة هو محور الاختلاف مع ضامنهم التركي! قدري جميل رئيس مجموعة أحزاب التغيير السلمي في سورية أفاد بأن دعوات مؤتمر آستانا تم توزيعها على المجموعات المسلحة فقط والاجتماع عسكري بحت بهدف تثبيت الهدنة! والهيئة العليا للتفاوض تجتمع بالرياض لبحث مشاركة وفدها في مؤتمر آستانا!
برأيي أن مؤتمر آستانا غرضه فرز نهائي للمجموعات التي تُسقِط خيار السلاح وتندمج في العملية السلمية! المجموعات الأخرى سيتم وسمها بالإرهابية وسيتم القضاء عليها عسكرياً! وأظن أن الدولة السورية تسعى بجدية للذهاب لمسار سياسي مع سوريين وطنيين أحرار في قرارهم بعيدا عن أجواء الأمم المتحدة الملوثة باجترار تقارير زائفة تصدر عن منظومات مشبوهة ارتبطت بممولين يتسابقون غلواً بالعداء لسورية وللشعب السوري!
أخيرا أدرك إعلام الحرب على سورية أن وجود خلافات أو تنافس على النفوذ بين أقطاب محور روسيا-إيران-سوريا ما هو إلا وهم كبير بُنِيَ على فرضيات جاءته من إعلام سيده الأميركي والغربي والإسرائيلي ومراكز أبحاثه ودراساته، فإذا بالتابع الأحمق يداوم على ترديدها لأكثر من إسبوعين بلا كلل ولا ملل مستضيفاً محللين وصحافيين وساسة زفتورياليين يلتتزمون في كلماتهم وتحليلاتهم بعدم السقوط في مناقضة الفبركة والتضليل كي يحصلوا على الأثمان المرصودة حسب وزن كل منهم، وعلى قدرته في تلبيس إبليس حللاً تخفي القباحة والإجرام والعمالة والانكسار عن وجه إبليس!
فصباح أمس أعلنت الأركان الروسية أن تطهير ريف دمشق من الإرهابيين التام قد أوشك على النهاية، وكانت الأركان الروسية قد أعلنت أن أعمال إسناد الجيش العربي السوري وحلفائه مستمرة تلبية للطلب أثناء سريان اتفاق الهدنة المضمون بواسطة روسيا وتركيا،
حلقة برنامج "كلمة حرة" الذي يقدمه البرلماني البريطاني جورج غالوي على قناة الميادين كانت عن وعد بلفور والذي يتم هذا العام المائة سنة! أشار غالوي بأن العرب لا يعانون من ضعف عسكري يدفعهم لعدم مقاومة الوعد بدليل قدرتهم على تدمير عدد من الدول العربية! هو صادق! فقد أشار كذلك للسلطان الأزعر ووصفه بالمنافق حيث يدَّعي حماية سنَّة العراق وسورية بينما يرقص مع إسرائيل التي شرَّدت الفلسطينيين ذوي غالبية سنية تصل إلى ما نسبته 99.9% من عدد سكانها، ولا يزال من بقي منهم في الأرض سواء داخل الخط الأخضر أو خارجه في معاناة تمييزية كبيرة!
المخلافي عبدالملك أكَّد بأن الحوثيين لن يأتوا الطاولة المباحثات السلمية بدون تغيير في السيطرة الميدانية! المخلافي خالف القاعدة التي أقرَّها في تصريحه الأخير، ولو طبَّق المخلافي قاعدته هذه على الجانب الذي يفشل في التغيير الميداني طوال أكثر من عام ونصف! واضحٌ أن المخلافي مقتنع بأنباء انتصارات قوات الفار الشرعي في الساحل الغربي، المعلومات المؤكدة أن محاولات الإنزال البحري على ساحل المخا قد فشلت جميعها حتى اللحظة، الحملة الكبيرة التي بدأتها قوات التحالف منذ أيام باشتراك مكثف للبحرية ومروحيات الإمارات وطائراتها القاذفة لم تحقق ما كان مؤملاً منها واقتصر الأمر حتى الآن على السيطرة جزئياً على معسكر العمري! فقد أخفقت في السيطرة على ذوباب المطلة بالنار على باب المندب!

استطلاع أراء عدد من الإيرانيين تجاوز الألف بقليل كان كافياً لجيمس زغبي للتعبير الحقيقي عن رضا 85 مليون إيراني عن أداء حكومتهم من عدمه ..
المهلهلة العربية التي تسببت في تدمير ليبيا .. تجتمع لحل المشكلة الليبية ..
لم أكن مرتاحاً للتعامل السعودي مع زيارة رئيس جمهورية لبنان ميشيل عون في يومها الأول حيث لم يقابله الملك ..
صحيفة الإندبندنت البريطانية: حلم السعودية في الهيمنة العالمين العربي والإسلامي قد تبدد تماماً ..
الباص الأخضر -الحافلات الخضراء التي تنقل المسلحين إلى إدلب- هو شخصية العام 2016 .. تشخيص سالم زهران ..
نتنياهو يهدد بإعادة النظر في تعامله مع الأمم المتحدة بعد قرار 2334 بوقف الاستيطان .. الأمم المتحدة هي من خلقت الكيان .. زواله يقترب ..
اجتماع آستانة السوري-السوري سيضم معارضة الداخل الذين تصالحوا مع الدولة وسلموا أسلحتهم لها .. لا مشاركة للمعارضات الخارجية ..
الشيخ حسن روحاني: من الغريب أن تقلق بعض الدول العربية على مصير الإرهابيين وليس على ضحايا الإرهابيين .. ولا يزالون ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 2 شهر
Fayez Eneim
17761
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production