أيام الانتصارات .. الثلاثاء 10/1/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا دوماً على أيام تبقى فيها فلسطين أولويتنا حتى حريتها من صهيون

العربية-الحدث عرضت مشاهد تفصيلية لتلغيم وتفجير محطة تغذية الغاز لمحطات كهرباء في سورية قامت به داعش بعد الاستيلاء عليها قبل شهر، المدهش أن القناة لم تتهم النظام السوري بأنه اتفق مع داعش على تعطيل وصول الكهرباء لكي يزيد من معاناة السوريين في مناطق سيطرته كما فعل نفس النظام -هكذا- مع عين الفيجة التي قصفها وعطل تجهيزات إيصال المياه لدمشق لكي يزيد أيضاً من معاناة سكان دمشق الذين في كنفه!
في تقريرها الاستقرائي للمستقبل القريب حذرت المخابرات المركزية الأميركية من تفاقم الصراعات البينية بين الدول على مستوى العالم، التقرير توقع نوعاً من الانهيار الاقتصادي العالمي والذي سيفاقم من هذه الحروب البينية، كنت قد أشرت في مقالات سابقة إلى انزلاق الاقتصاد العالمي عامة والاقتصاد الغربي خاصة إلى ركود اقتصادي على نمط وشكل الركود العظيم والذي تعرض له الاقتصاد الرأسمالي في ثلاثينات القرن الماضي،
انهيار سعر النفط الذي تسببت به السعودية بحماقة وغباء لإيذاء اقتصاديات دولٍ بعينها ليس فقط انقلب عليها بأسرع مما كانت تتوقع بل وانقلب على أميركا التي أشارت به كذلك، فقد حُرمت أميركا من تداول دولاري بالمليارات نتيجة انهيار سعر النفط، أميركا لا تتحدث عن ذلك لكنه واقع الأمر أن ثروات باطن الأرض في الخليج تتحول إلى مليارات العملة الأميركية التي تتكدس في أميركا، هذا بالإضافة إلى ذوبان الاحتياطات الخليجية في بطن مصانع السلاح في أميركا وأوروبا دون تدفق نقدي يتيح مشتروات خلال السنوات المقبلة!
المعارضات المسلحة صارت هي الحريصة على نجاح آستانا، فقد صعدت اتهام الدولة السورية بأنها تتعمد خرق الهدنة في خصوصا في وادي بردى لأنه -أي النظام السوري- لا يريد الحلول السلمية، بل يصر هو ومعه حزب الله وإيران على الحل العسكري، هذا التشكيك في نوايا الدولة السورية امتد لتصريحات الرئيس الرجل بشار الأسد الأخيرة لوسائل الإعلام التي صاحبت الوفد البرلماني الفرنسي في زيارته لدمشق والتي أبدى فيها استعداده للتباحث مع المجموعات المسلحة التي تلقي السلاح وتنخرط في العملية السعودية،
قنوات العربان تناولت تصريحات الرئيس الرجل بشار الأسد بالتجزيء المخل بصورة "لا إلاه" في تشويه متعمد، هذه القنوات تحاول التغطية على حقيقة هامة أن العالم قد تغير، بل بات يربط بين استقرار المنطقة -وليس سورية فقط- باستمرار الأسد على رأس السلطة!

صباح أمس بدا على نشرات أخبار قنوات العربان التراجع التام عن الانتصارات الحاسمة التي حققها جيش الفار الشرعي حيث عادت لتكرار ذكر جملة "القتال الشرس" في ذوباب والمخا وشبوة طوال يوم أمس، وقد لوحظ كذلك اختفاء أخبار نهم وصرواح ومأرب من نشرات أخبار طوال أمس، حتى المحلل العسكري اليمني شكك في نية قوات التحالف القيام بإنزال في ميناء المخا بعد القصف الذي قامت به بوارج التحالف مستهدفة جيش اليمن وأنصارالله بقصف شديد -كما زعمت- محققة إصابات جسيمة -كما زعمت- في صفوف الانقلابيين!

لم أكن مرتاحاً للتعامل السعودي مع زيارة رئيس جمهورية ميشيل عون في يومها الأول حيث لم يقابله الملك ..
السؤال المُثار في أميركا بعد كشف تقرير المخابرات المركزية: إذا اعتبرنا باراك أوباما مسلماً فهل نعتبر دونالد ترامب جاسوساً لروسيا؟ ..
في اليمن بدأت معركة التنكيل بالعدو! .. تصريح هام لمحمد عبدالسلام .. مقتل قائد عملية السيطرة على ذوباب ..
صحيفة الإندبندنت البريطانية: حلم السعودية في الهيمنة العالمين العربي والإسلامي قد تبدد تماماً ..
الباص الأخضر -الحافلات الخضراء التي تنقل المسلحين إلى إدلب- هو شخصية العام 2016 .. تشخيص سالم زهران ..
نتنياهو يهدد بإعادة النظر في تعامله مع الأمم المتحدة بعد قرار 2334 بوقف الاستيطان .. الأمم المتحدة هي من خلقت الكيان .. زواله يقترب ..
اجتماع آستانة السوري-السوري سيضم معارضة الداخل الذين تصالحوا مع الدولة وسلموا أسلحتهم لها .. لا مشاركة للمعارضات الخارجية ..
الشيخ حسن روحاني: من الغريب أن تقلق بعض الدول العربية على مصير الإرهابيين وليس على ضحايا الإرهابيين .. ولا يزالون ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 7 شهر
Fayez Eneim
19101
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production