أيام الانتصارات .. الاثنين 2/1/2017

2
0

نغفو على انتصار ونصحوا دوماً على أيام تبقى فيها فلسطين أولويتنا

صحيفة الشرق الأوسط السعودية وفي عدد أمس الأحد عدَّل الخلاف في ثلاثي روسيا-إيران-سوريا إلى حصريته بين إيران وتركيا والمرتبط بالتصريحات التركية الاستفزازية الحمقاء والجوفاء، أظن هذا إشارة توجيهة لإعلام الزفتوريال للتخلي عن فرضية خلاف إيراني-روسي مرتبط باتفاق الهدنة! كنت قد أشرت في مقال أمس أن ثقة سورية وإيران تكاد تكون صفراً في السلطان الأزعر رجب طيب أردوغان وزعرانه في حكومة العدالة والتنمية!
قناة العربية-الحدث عادت ليل أمس للقول بوجود تنافس بين إيران وروسيا على الدور الأهم في سورية، بل ونقلت عن صحفي لبناني تقريراً يتحدث عن أن حزب الله ينتظر بين لحظة وأخرى أمراً يصدر عن قيادة الجوفضائية الروسية في حميميم لسحب قوتها من سورية تنفيذاً للاتفاق الروسي-التركي! كما استمرت القناة في بثِّ افتراض وجود نسختين مختلفتين للاتفاق، مندوبة أميركا لم تر النسختين لكنها حثت -رغم ذلك- روسيا على توضيح الأمر! في كلمته المختصرة بعد التصويت على 2336 رجا من لا يريد المساهمة في الحل السلمي في سوريا من زملاء المجلس أن يتوقفوا عن تعطيل الجهود الصادقة والمضنية التي قام بها آخرون والذين نجحوا بما فشل فيه هؤلاء الزملاء!
عملية هروب مساجين محكومين بقضايا إرهاب من سجن بحريني بمقتل شرطي بحريني واحد فقط تثير الكثير من الشكوك لدي! الإشارات الصادرة عن الأمن البحريني بأن وراء العملية تخطيط متقن لا تمتلكه إلا مخابرات دولية تضاعف من شكوكي أن الأمر مفبرك! وسيؤكد الفبركة ما سوف يُذاع عن الجهات الأمنية البحرينية، وأتصور أن يتم من ناحية توجيه الاتهام للمخابرات الإيرانية، كما سيتم الإعلان بأن الهاربين قد لجأوا للدراز حيث لا يمكنهم الخروج من البحرين، ويلي هذا شرعنة الاقتحام الأمني للدراز والقبض على الشيخ عيسى قاسم وفك الاعتصام! سجن إرهابيين وحارس واحد؟!
كتبت الفقرة السابقة صباح أمس فور بثِّ الخبر! وحتى العاشرة ليلا لم يرد أي تفصيل عن القضية! ما أظنُّه هو أن جهاز الأمن البحريني العظيم قد عجز عن وضع سيناريو مقنع لهجوم مجموعة من الخارج على سجن "جو" وسط الصحراء فتقتحم السجن بقتل شرطي واحد فقط، ثمَّ تأخذ معها السجناء الهاربين وتطع الصحراء ثانية فتصل إلى مناطق الازدحام السكاني والجميع يختبؤون بين الناس! كما يبدو أن المسؤول الأمني اكتشف أن حادث اقتحام سجن إرهابيين كسجن "جو" ستدلُّ دلال قاطعة على خلل أمني كبير لن تقبل به مملكة البحرين العظمي ولا حتى على المستوى المعنوي!
عند الساعة الحادية عشرة من ليل أمس نقل مراسل العربية-الحدث أن سلطات مملكة البحرين العظمى تحاصر الهاربين العشرة، لكن المراسل لم يستطع تحديد مكان حصارهم، كما تردد في تأكيد العدد، أما سيناريو الهجوم فقد قام به أربعة أو خمسة وكانوا مسلحين برشَّاشات! والتهمة طبعاً لإيران!
د. مصطفى اللباد الأكاديمي الباحث مقتنع بأن إيران هي من طلبت تدخل روسيا الاتحادية في سورية بعد أن فشلت في إنقاذ النظام السوري -هكذا- بما يعني أن الوجود الروسي في سورية لم يكن بطلب سوري! الأكاديمي الباحث لم يعلم بالارتباط الروسي-السوري أقدم بعقود من الارتباط الروسي-الإيراني، وكأنه لا يعرف ارتباط إيران الشاهنشاهية التاريخي بالمعسكر الغربي! الباحث المحلل الذي يقول بأن إيران تقود المليشيات الشيعية التي تقاتل في سورية قرأ تراجع مكانة إيران بكونها لم تكن شريكاً مع الروس في المباحثات مع جماعات مسلحة تقودها تركيا ومن ثمَّ صياغة اتفاق وقف إطلاق النار بتوقيع تركيا الضامنة لالتزام الجماعات المسلحة بالاتفاق! ومن السذاجة أن يفترض وجود إيران في مباحثات لتضمن التزام حزب الله والنجباء بالاتفاق! وبسذاجة باحث تصور أن تقبل إيران أن يتساوى وضع حزب الله والنجباء مع وضع الجماعات الإرهابية المسلحة! أظنُّه من تفريخ كارنيجي! أو ذات سذاجة الاستقراء!

يرحم الله مطران القدس المقاوم هيلاريون كابوتشي .. سجنته إسرائيل على نقله أسلحة وذخائر للفدائيين الفلسطينيين من الأردن وسورية لفلسطين ..
السعودية تحث إيران لبدء مباحثات عودة حجيجها ومعتمريها للأماكن المقدسة في مكة والمدينة ..
بوتين يقرر عدم الرد بالمثل على استفزاز واشنطن بطرد 35 دبلوماسياً روسياً .. ترفُّع قائد وزعيم عالمي ..
الباص الأخضر -الحافلات الخضراء التي تنقل المسلحين إلى إدلب- هو شخصية العام 2016 .. تشخيص سالم زهران ..
جون كيري يكمل تعرية إسرائيل أمام الشعب الأميركي والعالم .. أصدقاء إسرائيل يتقلصون في الغرب .. والعربان قد يعوضون ..
نتنياهو يهدد بإعادة النظر في تعامله مع الأمم المتحدة بعد قرار 2334 بوقف الاستيطان .. الأمم المتحدة هي من خلقت الكيان .. زواله يقترب ..
اجتماع آستانة السوري-السوري سيضم معارضة الداخل الذين تصالحوا مع الدولة وسلموا أسلحتهم لها .. لا مشاركة للمعارضات الخارجية ..
الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني: من الغريب أن تقلق بعض الدول العربية على مصير الإرهابيين وليس على ضحايا الإرهابيين ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الملاجئ في كيان العدو تستوعب 2 مليون إسرائيلي فقط في حالة قيام حرب كبرى وشاملة .. يضحي الكيان بـ 2 مليون ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 2 شهر
Fayez Eneim
17761
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production