صباحكم جميل .. السبت 31/12/2016

1
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

اليوم هو الأخير في عام 2016، وغداً يبدأ عام جديد وكلنا أمل في أن يكون عام طيِّ الحرب على سورية، ونجاح المشروع القومي العربي ..
الزعيم العالمي الكبير فلاديمير بوتين رئيس الاتحاد الروسي لن يطرد أي دبلوماسي أميركي ردَّاً على الاستفزاز الصبياني لرئاسة باراك أوباما الذاهبة! فتشسلاف ماتوزوف دبلوماسي روسي سابق ومحال سياسي يتفق معي في أن بوتين قد أرسل أبلغ رد على أوباما بالامتناع عن طرد دبلوماسيين أميركيين! فقد استضافته قناة سكاي نيوز عربية عصر أمس، المُضيف بدأ قال بأنه تفاجأ بعجز روسيا عن الرد على أميركا، المضيف تفاجأ برد الضيف!
قد لا أختلف مع كافة المراقبين في تنميط قرارات وتصرفات إدارة أوباما الذاهبة بأنها تهدف لتوريط إدارة دونالد ترامب القادمة في مشكلات دولية تتسبب في أداء مرتبك يؤثر على صورة إنجازات الـ 100 يوم الأولى من استلامها للسلطة! ولا اختلف معهم في تعمد الإدارة الذاهبة لاستفزاز الاتحاد الروسي، لكني أضيف بأهمية وأولوية أعلى تزويد المحاور الأميركي الجديد بأوراق وهمية ليدخلها في قائمة تنازلات لها ثمن! ورقة قرار 2334 سيكون لها مفعول السحر لإدارة ترامب كي تحد من تسبب إسرائيل بتوريط أميركا أو كأداة لكبح جماحها وجموحها،
اتفاق الهدنة الروسي-التركي لم يجمد العنصر التركي فقط لكنه تقريباً قضى على جسور السعودية وقطر المالية مع الفصائل التي تمولانها، بل وأغلق كذلك ممرَّ الأسلحة النوعية والثقيلة، تطبيق الاتفاق كان أكثر من مرضٍ على طول يوم أمس الجمعة، فقد تعرض حي الحمدانية لعدد قليل من القذائف أهمل الجيش العربي السوري وحلفاؤه الرد عليها، لكنهما صدَّا بقوة هجمات على حواجز حول محردة! سنرى مدى قدرة تركيا على فصل المجموعات الموقِعَة على الاتفاق عن جبهة النصرة! ومن المفهوم عموماً أن من لم يبادر بالدخول في اتفاق وقف النار من المجموعات فسوف تُعتبر إرهابية! فيتالي تشوركين مندوب الاتحاد الروسي الدائم في الأمم المتحدة صرَّح بأن بلاده قد أُعدَّت مشروع قرار تأييد الاتفاق للتصويت عليه صباح اليوم في مجلس الأمن!
بندول العربان يتحرك بين حد اليتم من ترك الأم أميركا لبيتهم وبين حد المهزوم الحاقد الذي يفرح بمصائب روسيا! قنوات الزفتوريال على سبيل المثال في حيرة شديدة بخصوص اتفاق وقف القتال، هل تعتبره هزيمة لفريق الزفتوريال أم هو انتصار؟ متابعة قنوات الزفتوريال تتأرجح بين الحدّين! كما يتأرجحون بين فرحة اعتبار الاتفاق هزيمة لإيران، أو انكسار أمام حقيقة أن القرار كان سورياً! أما في موضوع ترفع روسيا عن مواكبة التصرفات الأميركية السخيفة التي قررتها بناء على اتهامات سخيفة فقد لوحظ التأرجح بين أن يشمتوا بروسيا العاجزة أمام العقوبات الأميركية وبين الغضب من انتصار العقل الروسي الهادئ على حماقات وسخافات الغرب وهلافيتهم!
المدهش والمذهل هو التغيُّر الذي طرأ على أقطاب الائتلاف السوري المعارض، كل من ظهر على الإعلام عموماً عاد له عقله وأصبح براجماتياً، وكل من رأيتهم على الشاشات يرون أن الاتفاق فرصة حقيقية للوصول للحل السلمي عبر التجاوب مع التلاقي في آستانة، وكلهم يتحدثون عن مؤتمر يجمع المعارضين للاتفاق على خطوط عريضة حاكمة يذهبون بها للآستانة! المشترك بينهم ذلك الوهم بأنهم الوحيدون الممثلون للمعارضة السورية! الإعلام الزفتوريالي غير مصدق رغم كل الحقائق والوقائع أن يكون هناك حل سلمي في سورية بدون البصمة الأميركية التي تغيب عن آستانة! وهذا الإعلام مصرٌّ على تلفيق أخبار أو اتفاقات أو بنود باتفاقات أو شروط أو حدود ما يلبث أن يصطدم بأن بعض ضيوفهم لا يمررها!

محللو وإعلام الزفتوريال يعاود الافتراض بوجود أزمات بينية ضمن محور روسيا-إيران-سوريا.. ينامون على وهم .. ويُصعقون صباحاً بالحقيقة ..
بوتين يقرر عدم الرد بالمثل على استفزاز واشنطن بطرد 35 دبلوماسياً روسياً .. ترفُّع قائد وزعيم عالمي ..
الباص الأخضر -الحافلات الخضراء التي تنقل المسلحين إلى إدلب- هو شخصية العام 2016 .. تشخيص سالم زهران ..
جون كيري يكمل تعرية إسرائيل أمام الشعب الأميركي والعالم .. أصدقاء إسرائيل يتقلصون في الغرب .. والعربان قد يعوضون ..
نتنياهو يهدد بإعادة النظر في تعامله مع الأمم المتحدة بعد قرار 2334 بوقف الاستيطان .. الأمم المتحدة هي من خلقت الكيان .. زواله يقترب ..
اجتماع آستانة السوري-السوري سيضم معارضة الداخل الذين تصالحوا مع الدولة وسلموا أسلحتهم لها .. لا مشاركة للمعارضات الخارجية ..
الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني: من الغريب أن تقلق بعض الدول العربية على مصير الإرهابيين وليس على ضحايا الإرهابيين ..
الأسد في تهنئته بانتصار حلب: الزمن يتحول إلى تاريخ عندما تُقرر الأحداث الكبرى أن تحول الزمن إلى تاريخ ..
الملاجئ في كيان العدو تستوعب 2 مليون إسرائيلي فقط في حالة قيام حرب كبرى وشاملة .. يضحي الكيان بـ 2 مليون ..
الإمام الخامنئي: البعض يتصور أن أميركا لا تُهزم وهذا خطأ كبير .. هي تواجه مصاعب حقيقية بالمنطقة ..
الإمام موسي الصدر: الأخطر من ولادة دولة إسرائيل هو استقرارها ودخولها في جغرافية وتاريخ منطقتنا ..

فايز إنعيم

 

إضافة منذ 2 شهر
Fayez Eneim
17726
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production